العلاج البروتوني Proton Therapy

العلاج البروتوني Proton Therapy

إعداد أ./ أمين أحمد الشكري أخصائي الفيزياء الطبية

إعداد أ./ أمين أحمد الشكري
أخصائي الفيزياء الطبية

 

إن الارتفاع العالمي لمعدل الإصابة بمرض السرطان في العالم ساهم في جعل المختصين والباحثين في مجال علاج هذا المرض العمل المستمر من أجل إيجاد تقنيات وأساليب علاجية جديدة في مواجهه هذا الواقع من اجل الوصول إلي فرص أكبر للشفاء وذلك عن طريق تقديم نمط علاجي متقدم وأكثر فاعلية في علاج مرض السرطان.

في البداية لابد من معرفة طبيعة مرض السرطان والطرق المختلفة في علاجه.

يعرف السرطان على انه نمو غير طبيعي للخلايا في عضو معين مما يسبب تضاعف في أعداد هذه الخلايا بشكل كبير تؤدي في النهاية إلى ظهور ورم أو تجمع خلوي، ومن الممكن أن تنتشر هذه الخلايا إلى أعضاء أخرى في جسم الإنسان.

يمكن علاج هذه الأورام باستخدام العديد من الوسائل منها:

  • إزالة هذا الورم بالجراحة
  • العلاج الكيميائي chemotherapy
  • العلاج البيولوجي Biologic therapy
  • العلاج الإشعاعي Radiotherapy
  • العلاج باستخدام النظائر المشع brachytherapy
  • العلاج بتقنية الهايفو (HIFU)
  • العلاج باستخدام البروتون Proton therapy وهذا ما سيتم شرحه

البداية والنشأة

إن أول من أقترح استخدام البروتون في العلاج الإشعاعي بدلا من الأشعة السينية هو العالم والفيزيائي روبرت ويلسون الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1878 وذلك عام 1946م وقد بدأ استخدام البروتون في المجال البحثي في مختبر لورانس بركلي الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 1980م بدأ مختبر فيرمي للمعجلات في بناء أول معجل بروتونات لصالح مركز جامعة لوما لندا الطبي في كاليفورنيا حيث كان هذا المعجل أول مركز طبي للعلاج بالبروتون على مستوى العالم وقد تم علاج أول مريض بالبروتون في لومالندا نهاية عام 1990م.

فكرة عمل العلاج الإشعاعي

تعتمد فكرة العلاج الإشعاعي حول تدمير وقتل الخلايا السرطانية بواسطة أشعة أو جسيمات ذات طاقة عالية يتم توجيهها نحو جسم المريض بطاقة ثابتة حيث تخترق جسم المريض وتصل إلى الورم المراد علاجه ومن ثم تخرج من الجسم وإثناء دخول أو خروج الأشعة من جسم المريض يكون هناك خلايا سليمة في طريقها، هذه الخلايا السليمة تتعرض للإشعاع وخاصة الخلايا الموجودة قبل الورم وهذا يؤدي إلى احتمالية تضررها ومن هنا برزت الحاجة إلى تقنية جديدة بحيث يتم تدمير الخلايا السرطانية بدون المس بالخلايا السليمة المحيطة به.

العلاج البروتوني Proton Therapy

مخطط لعلاج مريض بتقنيتي الأشعة السينية photon والبروتون proton

آلية عمل العلاج بالبروتون

العلاج بالبروتون والذي يسمى أيضا بالعلاج البروتوني الإشعاعي، هو نوع من أنواع العلاج الإشعاعي والذي يستخدم البروتونات عوضا عن الأشعة السينية  X- Rayلمعالجة السرطان.

والبروتون عبارة عن جسيمات موجبة الشحنة والتي تشكل الوحدة الأساسية لجميع العناصر الكيميائية مثل الأوكسجين والهيدروجين حيث تستطيع البروتونات عالية الطاقة تدمير الخلايا السرطانية.

تخترق البروتونات عالية الطاقة جسم المريض والتي تكون موجهه نحو الورم تماما وتتوقف عن الحركة في نهاية مداها والذي يكون مركز الورم بحيث تعطي طاقتها القصوى للخلايا السرطانية ثم تنخفض طاقتها إلي الصفر في بضع مليمترات وهذا يحمي الخلايا السليمة التي تكون موجودة بعد الورم.

العلاج البروتوني Proton Therapy

يتم استخلاص البروتونات المستخدمة في العلاج بالبروتونات من عنصر الهيدروجين الموجود بوفرة في الماء وهو يتكون من بروتون واحد وإلكترون واحد وكما نعرف سابقا بأن البروتون موجد الشحنة والإلكترون سالب الشحنة، ويتم استخلاص البروتون من الهيدروجين بواسطة مغناطيس قوي في عملية تسمى Electrolysis.

بعد عملية استخلاص البروتونات من الماء يتم حقنها في جهاز السيكلترون وهو جهاز قادر على تسريع هذه البروتونات إلى ثلثي سرعة الضوء في وقت صغير يصل إلى أجزاء من الثانية بواسطة مجال كهرومغناطيسي، وكلما دارت البروتونات أكثر في السيكلترون كلما اكتسبت طاقة أعلى وبالتالي تزيد قدرة البروتونات على اختراق جسم المريض.

يمكن إنتاج البروتونات بطاقات مختلفة ما بين 70-250 MeV حيث يتم التحكم في هذه الطاقة حسب مكان الورم فعندما تكتسب البروتونات الطاقة الملائمة لحالة المريض يتم توجيهها نحو غرفة العلاج التي يتواجد بها المريض عن طريق عن طريق نظام ينقل هذه البروتونات بواسطة نظام مغناطيسي.

العلاج البروتوني Proton Therapy

جهاز السيكلتورن

يقوم الفريق الطبي قبل البدء في مرحلة العلاج بعمل تخطيط للعلاج البروتوني وذلك بتحديد مكان الورم بدقة باستخدام التصوير الطبقي المحوسب (CT Scan) أو باستخدام الرنين المغناطيسي (MRI) وهذه التقنية مشابهة لعملية تخطيط المريض للعلاج الإشعاعي بالأشعة السينية.

العلاج البروتوني Proton Therapy

ايجابيات وسلبيات العلاج البروتوني الإشعاعي

  • يستخدم العلاج البروتوني بشكل خاص لعلاج الأورام الدقيقة المجاورة للأنسجة الحرجة مثل الدماغ – الأعصاب البصرية.
  • كذلك يستخدم العلاج البروتوني في علاج سرطانات الأطفال لأنه أقل ضرر على الأنسجة السليمة والتي تكون في طور النمو.
  • تقليل بعض الآثار الجانبية مثل فقر الدم – التعب- الغثيان وذلك خلال فترة العلاج أو بعده.

ومن أبرز سلبيات استخدام هذا العلاج هو عدم توفر هذه التقنية بشكل كبير في كثير من الدول بسبب تكاليفه الباهظة الثمن واعتماده على تقنيات تخصصية عالية غير متاحة في معظم الدول بالإضافة إلى تكاليف العلاج المرتفعة.

تعليقات

تعليقات