القنبلة الكهرومغناطيسية Electromagnetic Bomb

القنبلة الكهرومغناطيسية  Electromagnetic Bomb

زاهر ريحان

تخصص فيزياء – جامعة الازهر – غزة

زاهر ريحان

زاهر ريحان

بقلم زاهر ريحان: القنبلة الكهرومغناطيسية هي سلاح يستخدم المجال الكهرومغناطيسي المكثف لإنشاء نبضة قصيرة من الطاقة التي تؤثر على الدارات الإلكترونية دون الإضرار البشر أو المباني.

وقد برزت خطورة وتأثيرات هذه القنبلة في حرب الخليج الثانية. حيث استخدمتها الولايات المتحدة لأول مرة -كما ذكرت مجلة “News-Defense” في الأيام الأولى من الحرب. وأمكن بواسطتها تدمير البنية الأساسية لمراكز التشغيل وإدارة المعلومات الحيوية مثل الرادارات وأجهزة الاتصال بالأقمار الصناعية وأجهزة الكمبيوتر والميكروويف والإرسال والاستقبال التليفزيوني. وكذا أجهزة الاتصال اللاسلكي بجميع تردداتها مما يعيد الزمن إن صح التعبير إلى العصور الوسطى …

missile_2064538b

عند مستويات المنخفضة النبضة تعمل على تعطيل مؤقت للأنظمة الإلكترونية. وعند مستويات متوسطة المدى تتلف بيانات الكمبيوتر. مستويات عالية جدا تدمر تماما الدوائر الإلكترونية، وبالتالي تعطيل أي نوع من جهاز يستخدم الكهرباء، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر، وأجهزة الراديو، وأنظمة الإشعال في السيارة. ذلك إن لم يكن فتاك بشكل مباشر، فإن وجود القنبلة الكهرومغناطيسية يدمر أي هدف يعتمد على الكهرباء صنف، يشمل أيضاً أي هدف عسكري محتمل ومعظم المناطق المدنية في العالم أيضا. كما حدث في تجربة الولايات المتحدة على القنبلة الكهرومغناطيسية في 24 مارس 2003 لضرب الفضائيات العراقية وتعطيل بث الدعاية.

e-bomb_graphic_feature_web

* قوة دفع الأسلحة الكهرومغناطيسية تعتمد على موجات تنطلق من خلال مولد حراري أو ضوئي أو حتى نووي وليس على تفاعل كيميائي نتيجة احتراق البارود. والقذيفة هنا هي موجة أو شعاع ينطلق عبر هوائي «إريال» وليس رصاصة تنطلق من مدفع أو صاروخ.

وفيما تصل أقصى سرعة للقذيفة العادية 30 ألف كم/ث. فإن سرعة الموجة الموجهة تصل إلى 300 ألف كم/ث (سرعة الضوء).

والقذيفة هنا هي موجة أو شعاع ينطلق عبر هوائي “إريال” وليس رصاصة تنطلق من مدفع أو صاروخ.

في الولايات المتحدة تم تنفيذ معظم الأبحاث القنبلة الكهرومغناطيسية خارج في مختبر أبحاث سلاح الجو في كيرتلاند قاعدة سلاح الجو في نيو مكسيكو، حيث يقوم باحثو الاستكشاف باستخدام أفران ميكروويف ذات قوة عالية (HPM). على الرغم من أن الأجهزة نفسها قد تكون غير معقدة نسبيا.

يجب على المطورين توليد نبض رفيع المستوى للغاية من الطاقة، ويجب أيضا أن تجد وسيلة للسيطرة على كل من الطاقة -التي يمكن أن تتصرف بطرق غير متوقعة -والحرارة المتولدة ك منتج جانبي لها. وعلاوة على ذلك، لصنع قنابل الإلكترونية غير نووية. وأجهزة في التطوير من المرجح أن تؤثر على مساحة بضعة مئات من الياردات.

deepak-e-bomb-12-638

نشأالمفهوم الكامن وراء القنبلة الكهرومغناطيسية عن أبحاث الأسلحة النووية في 1950. عندما اختبر الجيش الامريكي قنابل هيدروجينية فوق المحيط الهادئ، تم تفجير أضواء الشارع من على بعد مئات الأميال وتأثرت أجهزة الراديو البعيدة مثل أستراليا. على الرغم من أن في ذلك الوقت كانت تعتبر هذه الآثار عرضية، منذ ذلك الوقت سعى الباحثون وسيلة لتركيز تلك الطاقة.

تعليقات

تعليقات