جهاز العلاج المقطعي TOMOTHERAPY

mag-15-18بقلم الاستاذ محمد تيسير عيد: في هذه الايام وقد حدثت التطورات التكنولوجية في كل شيء وكان للعلاج الاشعاعي نصيب كبير حيث تطور العلاج الاشعاعي لمراحل عدة حتى وصل للعلاج عن طريق المعجل الخطي (LINAC ) ولكه واجه صعوبة في علاج المناطق المحاطة بالانسجة او الاعضاء الحساسة او العمود الفقري , عندها تم اختراع تقنية (IMRT) في عام 1994م ولكن هذه التقنية رغم دقتها لم تعطي ايضا النتائج المرجوة , عندها تم التوصل الى العلاج بما يسمى العلاج المقطعي ( TOMTHERAPY ) باستخدام اشعة اكس المعجلة وهو الذي اعطى النتائج الاكثر دقة وتميزا وقسم الاشعاع الى حزم وهو يصور العضو ويعالجه في كل جلسة تصوير مما يؤدي بالغرض والعلاج كما سيتم توضيحه.

ما هو جهاز العلاج المقطعي Tomotherapy؟

هو أحد أكثر النظم تقدماً في العالم في مجال العلاج الإشعاعي للأورام السرطانية، فلقد تم تزويد الجهاز بتقنية عالية تتحكم بشكل وعمق الإشعاع بحيث يحدث تقسيم للإشعاع إلى حزم إشعاعية صغيرة يتم توجيهها بشكل مستمر من جميع الزوايا حول المريض مما أعطى الأطباء فرصة أكبر لضمان علاج منطقة الورم مع حماية الأنسجة السليمة المحيطة بالورم.

يكون العلاج بأخذ صور مقطعية بشكل يومي للمنطقة المراد علاجها، الأمر الذي يعطي قدرة أفضل على متابعة التغيّر الذي قد ينشأ على حركة المريض والأعضاء المجاورة.

يقوم طبيب العلاج الإشعاعي بمقابلة المريض لمناقشة الحالة وشرح طريقة العلاج وما له من إيجابيات وسلبيات، يلي ذلك التوقيع على الموافقة بالعلاج من قبل المريض.

لماذا العلاج المقطعي؟

يُعد العلاج المقطعي أحد الأنظمة المتقدمة والمتكاملة في علاج الأورام المتواجدة في الساحة حالياً وله فوائد عديدة للمرضى منها:

  1. التأكد من الهدف المراد التصويب إليه بالأشعة قبل جلسة علاجية عن طريق أخذ صورة ثلاثية الأبعاد، وإعطاء العلاج عن طريق الحزم الإشعاعية أثناء دوران حلقة الجهاز.
  2. يعتبر حلاً ناجحاً لبعض الحالات التي كان من الصعب علاجها سابقاً.
  3. بعض الأورام المتواجدة في أماكن كان من الصعب علاجها لكونها ملاصقة للعمود الفقري مثلاً، أصبحت الآن ممكنة.
  4. إمكانية إعادة العلاج للمرضى الذين سبق لهم أخذ العلاج في نفس المنطقة مع مراعاة حدود السلامة للأنسجة السليمة المحيطة.
  5. إمكانية استهداف الأورام الصغيرة والكبيرة في الحجم، كذلك أصبح في الإمكان علاج أماكن متفرقة في أنحاء الجسم في وقت واحد.

mag-15-19الأعراض الجانبية للعلاج:

تبدأ الأعراض الجانبية بالظهور أثناء الأسبوع الثاني من العلاج الإشعاعي حسب الجرعة المعطاة والمنطقة المعالجة، علماً بأن نسبة التأثر تتفاوت من مريض لآخر، وتزول هذه الأعراض تدريجياً ليعاود المريض بعدها نشاطاته اليومية بصورة طبيعية.

تشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • خمول وتعب وفقدان للشهية عند بعض المرضى.
  • تغير في لون الجلد بالنسبة للمنطقة المعرضة للعلاج.
  • سقوط الشعر في حالات علاج الرأس والرقبة.
  • تأثر حاسة التذوق والتهابات في الفم في بعض حالات علاج منطقة الفم والبلعوم والحنجرة.
  • إسهال في حال علاج منطقة المعدة والحوض بالإشعاع.

العلاج المقطعي (TOMOTHERAPY) يعتبر نقلة نوعية في علاج الأورام بالإشعاع، ويعتمد على خطة منتقاة بما يتناسب مع حالة المريض بدون ألم وبدقة إلى منظقة الورم , وان شاء الله يتم ابتكار اجهزة ادق وانفع للمرضى.

ونسأل الله ان يعافينا واياكم من الامراض وان يشفي جميع مرضانا.

الاستاذ محمد تيسير عيد

بكالوريس فيزياء طبية – جامعة الأزهر – غزة

تعليقات

تعليقات